الحدثالوطني

مدير الثقافة “المخلوع” يواجه عقوبة الحبس لـ 10 سنوات

يواجه مدير الثقافة السابق للمسيلة رابح ظريف عقوبات قد تصل إلى عشر سنوات حبسا نافذا،

بموجب المادة 96 و79 من قانون العقوبات، عن جنحتي عرض لأنظار الجمهور منشورات من شأنها الإضرار بالمصلحة الوطنية،

والمساس بسلامة وحدة الوطن، حسب بيان لوكيل الجمهورية لدى محكمة المسيلة،

الذي كشف عن إحالة المتهم على قاضي التحقيق بالمحكمة، الذي أمر في حقه بالسجن المؤقت، عن التهم السالفة الذكر،

وتنص المادة 96 من قانون العقوبات الجزائري، يعاقب بالحبس من ستة أشهر إلى 3 سنوات و بغرامة من 20.000 إلى 100.000 دج،

كل من يوزع أو يضع للبيع، أو يعرض لأنظار الجمهور، أو يحوز بقصد التوزيع، أو البيع،

أو العرض بغرض الدعاية منشورات أو نشرات أو أوراقا من شأنها الإضرار بالمصلحة الوطنية.

في حين تنص المادة 79 من قانون العقوبات، (الأمر رقم 75-47 المؤرخ في 17 يونيو 1975)،

كل من يعمل بأية وسيلة كانت على المساس بسلامة وحدة الوطن،

وذلك في غير الحالات المنصوص عليها في المادتين 77 و78 يعاقب بالحبس لمدة سنة إلى عشر سنوات،

وبغرامة من 3.000 إلى 70.000 دج، مع جواز حرمانه من الحقوق المشار إليها في المادة14 من هذا القانون.

للإشارة ظريف متابع بعد منشور كتبه عبر حسابه على موقع الفايسبوك، ردًا على أحد المخرجين،

وتضمن عبارات مسيئة لرمز الثورة التحريرية عبان رمضان.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق