الحدث

جميعي:”الإنتخابات هي الحل ونحن مع الجيش مثلما كنا دائما”

قال الأمين العام لحزب جبهة التحرير الوطني، محمد جميعي، أن إجراء إنتخابات رئاسية في أقرب وقت هو الحل الوحيد الذي يمكن الجزائر البلد مواجهات التقلبات السياسية والاقتصادية التي تواجهها.

وأكد جميعي اليوم، خلال كلمته الافتتاحية لملتقى إطارات الأفلان في قصر المؤتمرات بالعاصمة، بأن إطالة أمد الأزمة السياسية، سيكون مؤشرا خطيرا على الإقتصاد الوطني.

وشدد المتحدث بأن الحزب العتيد دائما ما دعا لحوار وطني شامل، مضيفا في هذا السياق :” نحن دعاة حوار بين افكار السياسيين، وسنحاول على التقريب بين الفرقاء للبحث عن إيجاد المخرجات للأزمة التي تعرفها الدولة”.

وقال جميعي بأن ” الانخراط في الحوارأاضحى ضرورة وطنية لتمكين الشعب من ممارسة سيادته لاختيار رئيس جمهورية يتمتع بصلاحيات”، حوار شامل وليس إقصائي أو انتهازي.

وفتح جميعي النار على من وصفهم أصحاب المغامرات غير محمودة العواقب، موضحا في هذا السياق :” هنالك من يريد تأزيم الأوضاع بطروحات غريبة يقف ورائها أصحاب المغامرات، فهنالك من يدعي لمرحلة انتقالية وعصيان مدني هدفه إل
تدويل قضية الشعب”.

وذهب المتحدث إلى أبعد من ذلك لما قال :” هدف هذه الجماعة المغامرة جعل حراك الشعب الجزائري مطية لضرب استقرار الدولة”.

ورحب الرجل الأول في الحزب العتيد، بكل المبادرات السياسية التي تصبو لحل الأزمة السياسية التي تشهدها الجزائر من 22 فيفري المنصرم، مضيفا في هذا السياق :” الأن وقت العمل والجد، فترك النزاعات وكل السلوكات العدائية التي ستطيل أمد الأزمة”.

ونوه مجددا جميعي، بقيادة الجيش الوطني الشعبي، مؤكدا بأن موقف الأفلان في دعم المؤسسة العسكرية ثابت ولن يتغير في ظل حماية الجيش النوفمبري للحراك، في حين أشار إلى ضرورة مرافقة قيادته المجاهدة للشعب في هذه المرحلة الحساسة.

وشدد المتحدث نفسه، بأن موقف الأفلان لا تملق فيها ولا انتهازية، موضحا في هذا السياق:” نمارس السياسة وفق أسس واضحة ، وصوت حزبنا لن يخفت أبدا، وسيكون فاضحا لأعداء الجزائر”.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

تعليق واحد

  1. طبعا يجب عليه تمجيد الجيش والتزلف له باقصى الدرجات المهينة كيف لا وهو من وضعه في المنصب الدي لا يستحقه ولا يشرفه بل لقد تم طعن حزب جبهة التحرير بامثال جميعي ومن قبله لادلال الجزائر والجزائريين نعلم انه نصب بالهاتف وبالامر الفوقي ونعلم من نصبه ربما نحن في اخر الزمان فلا عجب ادن للامر لان الله بالغ امره.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق