الحدثالوطني

بقاط بركاني: “لدى الجزائريين مهلة 15 يوما لتحديد مصير الحجر المنزلي”

أكد البروفيسور بقاط بركاني أن التزام الجزائريين بإجراءات الحجر الصحي وضوابطه خلال 15 يوما القادمة سيحدد مصير انتشار وباء كورونا،

متوقعا تراجع حجم الاصابات بنسبة 80 بالمائة في حال تم احترام الحجر بصرامة.

وقال عضو اللجنة العلمية لرصد تفشي وباء كورونا على مستوى وزارة الصحة بقاط بركاني في تصريح إعلامي اليوم أن قرار الحكومة بتمديد إجراءات الحجر الصحي لمدة 15 يوما إضافية “صائب”،

خاصة وأن حالات الاصابة بالفيروس لا تزال تتجاوز معدل 100 حالة بمعدل يوميا، الأمر الذي يتطلب – حسبه- فرض اجراءات أكثر صرامة لتفادي أي ارتفاع غير متوقع مستقبلا،

مشيرا أن المدة الاضافية إلى غاية 13 جانفي التي أقرتها الحكومة ستكون لها نتائج ايجابية في حال احترام المواطنين الاجراءات المفروضة،

خاصة إلزامية ارتداء الكمامة واحترام مسافة الأمان واستعمال المعقمات بصفة دورية، معتبرا أن السلطات العليا في البلاد اخذت موقف يحسب لها.

وتابع رئيس عمادة الأطباء: “على الرغم من الظرف الاقتصادي الذي تعيشه البلاد، والخسائر الناجمة عن الحجر الصحي الا انها اخذت على عاتقها مصلحة مواطنيها قبل كل شئ،

وهو عكس ماحدث في العديد من الدول التي تصنف ضمن اقوى اقتصاديات العالم التي فضلت مصلحتها المالية على حساب صحة مواطنيها”.

بالمقابل توقع عضو اللجنة الوطنية لرصد تفشي وباء كورونا، إمكانية تراجع عدد الإصابات بفيروس كورونا إلى أكثر من 80 بالمائة في حال إلتزام المواطنين بالإجراءات الصحية،

مضيفا:” 15 يوما في حياة أمة ليست بالمدة الطويلة وعليه فالكل مجبر على التضحية بالمصلحة الفردية على حساب الجماعة”.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق