الحدثالوطني

التفاصيل الكاملة لليلة محاكمة أويحيى وسلال بسجن الحراش

قلق… توتر…. قلة النوم… ووجه شاحب… هكذا دخل الوزيرين الأولين السابقين سلال وأويحيى إلى جلسة المحاكمة صباح اليوم.

وحسب تصريحات  المحامي نجيب بيطام، فإن  ما حدث داخل قاعة الجلسات بمحكمة سيدي امحمد بالعاصمة،

لحظة دخول الوزيرين الأولين السابقين أحمد أويحي، وعبد المالك سلال

وقال بيطام، في تصريح للصحافة، أن الامر كان صعبا جدا، كما أن مكان المحاكمة كان غير ملائم نظرا لضيق القاعة

وأضاف “محامو الدفاع لم يتمكنوا من الالتحاق بقاعة الجلسات، نظرا للكم الهائل من المواطنين،

حيث قررنا ان لا نمشي في الاجراءات”

وأوضح المحامي، أن ملف الوزير الأول السابق أحمد أويحيى، كان أول ملف،

حيث طالبت النيابة، بجمع الملفات في ملف واحد، وهو ما أحدث مناوشات بينها وبين هيئة الدفاع.

وأشار بيطام أن التأجيل عادي جدا،

موضحا أن هذا النوع من الملفات يؤجل الى مرتين الى ثلاثة مرات.

وفي حديثه عن حالة الوزيرين الأولين السابقين، قال إن معنويات المتهمين لحظة دخولهما القاعة،

كانت محطمة، وآثار التعب والخوف بادية عليهما.

وأضاف “المتهمون لم يناموا ليلة البارحة، حيث كانوا في حالة إرهاق شديد”.

وكشف المحامي احتمال تأجيل الجلسة المقبلة، والتي تم برمجتها يوم الأربعاء 4 ديسمبر.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق